اكتفاء

استهان بي وظن اني اضعف من ان ادير له ظهري وامضي ،فعلمته كيف تكون النهايات المفاجأة .. وكيف يكون الاختفاء بلا اثر ..
___
لم اكن انتظر منك ان تشفق عليا وتعود لتغريني ببعض الكلمات ،،
اكتفيت بوجودك المزيف وكلامك ااجارح ..
اكتفيت بكل تفاصيلك المملة
لم يكن لك في قلبي مجالا بعد ..
أحتل وطنك السابق ..
وجاء من استرق مكانتك ..
لم استعجل بنسيانك ..
اردت قتلك داخلي ببطء لاتمكن من الاقتناع بخروجك تدريجيا وليس دفعة واحدة ..
اما الان هنيئاً لي على هذا النسيان ..
ومبارك عليك القسط من العذاب ..
واتمنى لك الكثير من السلوان ..

ريهام الشطي

Partager cet article

Repost 0