تحاصرني الذكريات


شيء فيك يشدني للوراء ..
يبقيني عالقة ..
اقسمت مرارا على الا التفت ..
مازال لك في قلبي شيء ضئيل
لكني عزمت على الرحيل
ونصفي إليك يجرني ..
شعرت انك ثقيل ..
ورحلت حتى جئتك..
سحقا على هذا الرحيل ..
-----
لماذا حين حاولت جاهدة نسيانك ،وجدتك ..
في رائحة القهوة ،وقطرات المطر ..
تخرج لي من اصوات كل البشر ..
مازلت تستوطن قلبي ..
والمسكين ينتظر ..
تحاصرني انت في كل مكان ..
فشلت في اقتلاع جذورك من قلبي ..
في التخلص من هواجس صوتك ..
حضورك الذي يشبه العدم ..
لم استغني عن جرعة حبك ..
في حاجة للغرق من جديد ..
لخوض معركة اخرى ..
لانهزم للمرة الالف امام قوتك ..
ومازلت لا اتقن النسيان مثلك ..
علمني كيف انسى واعدك اني لن اتذكرك مجددا ..
يربكني وجودك وغيابك
و يدميني حنيني واشتياقي
طويلة المسافة بيننا ..
و لا احد فينا قد يخاطر و يبادر ..
...
يأخذني الهذيان بك الى وطن بلا حدود
الى سماء انت فيها القمر والنجوم ..
حد الغرق في بحر الكلام
والإيمان بان الحب من بعدك حرام ..
وكل عشقي لغيرك ليس بحلال ..
ساعدني في عجزي هذا ..
بحماقتي و سذاجتي ..
فشلت في انتزاعك من روحي ..
كانك تسافر في عروق يدي ..
وكانك تجوب محطات قلبي ..
واني غارقة بك حد الألم ..
لم اتقن النسيان..
وتحاصرني الذكريات ..
واني لهواك متيم ومشتااق ..
فحبك لم يكن سهلا ليتلبسني النسيان ...

ريهام الشطي

Partager cet article

Repost 0