محبرة بالية

حين تزوجت خيبة فراقك أنجبت عدة كتب و دمعة سرية و ادركت مليا أن اولئك الذين لا نستطيع العيش معهم في حياتنا نعيش معهم في الكتابة
كتبت الاف الرسائل كتبت للقمر للدجى للألم كتبت بعنف بنقمة بعويل لكنني كتبت لك بذل حب منكسر كتبت ختى غدا القلب محبرة بالية
كتبت بحبر شوقي و اقمت حصن نفسي بعد ان اوشك ان ينقض متداعيا لك بالسهر و الحمى ..
و لكنها في النهاية مجرد كتابات مجرد كلمات هي بعينك هراء و اضغاث معان تنساها ما ان تخلد الى عالمك الخاص عالمك الذي وددت مقاسمتك اياه بكل احداثه و ادق تفاصيله بين لهوك و جدك في موسيقاك الصاخبة و الهادئة في شوط كرة القدم و نشرة انباء الثامنة ... تساقط العالم من اولوياتي و صرت اكتب لك و اليك فقط ..

أشواق بن مسعود

Partager cet article

Repost 0