نحبك ...أما ....

قابلها نهارتها في نفس البلاصة لي تقابلو فيها اول مرة ، كي كانت صغيرة بالضفيرة، تخرج بالسرقة ع الدار خايفة من بوها الحزّارْ ...حسّتّو متبدلْ ، و هي مازالت في جملتها تكمّلْ ، " توحّشْ..." قصّ عليها الكلامْ و مغير السلامْ قاللها " يا بنت الناسْ الفاسْ جات في الراسْ، انت بنيّة باهية وخليك في قرايتك لاهية ، انا مانيش ليك وتوا تلقى لي يهنّيكْ! " ، دموعها هبطو على خدودها حيارْ، كي الماء فوق النارْ! "علاش شصارْ؟ " قلها " انا خُناري خنّارْ! وباش تزيد ترتاح راني خُنتك ، خمسة ولا ستة مرّات بالمرتاحْ! نعرف في نسا قد نجوم السما ، مخ الهدرة انا سلمت في الڨمرة ، ماشي في بالي نفرهد على حالي، سهرت ايام وليالي، شبعوني دلّولْ وكلام معسولْ! ضيعت ميزاني و غلبني شيطاني وقلت انا شهريارْ زماني ! خوذها نصيحة مني ليك راني موش ليك ! أخطاك مني موش باش تنجمني ... " المغبونة قعدت مصدومة، وحروفها مش ملمومة، قتلو "وأنا؟ أنا لي حبيتك ملي ريتك! في نهار و ليلة تحب تطيشني ذليلة؟ ... " "الحب في الكتب! " قالها بعد ما على قلبو عفسْ، هي راسها تنكسْ ...طيش سيڨارو وعلى مذهب بوه عفسْ! قتلو " نادمْ؟ ... " مسكينة ما تعرفش لي من طبيعتو خوّان بن آدمْ ! سكت و سكتتْ، قالت في قلبها علاش عمل هكّا؟ زعمة فدّ خاطرني ديما نتشكّا و نتبكّا؟ ولّا البلديّة لي عرفها في الثنيّة زينها زين مشاهيرْ وأنا بنت هنشيرْ؟ علاش كان يتغزل بعينيا الكحلا مالا؟ ويقلي شعرك لي بالمردومة غطيه نغير عليك من ولاد الحومة! زعمة أنا المشومة؟ شنيه باش تقول عليا الجارة؟ وليت مُبارة؟ ولد الناس باعني مغير رحمة ولا إحساس! ... هز عينيه وغزرلها يحب يحفظها! يحب يحضنها ! يحب يمسحلها دموعها! اما ما حضنهاش، و دموعها ما مسحلهاش... قلها " يزينا من الكلام، كلو اوهام...توا لي صار صارْ ...وقيت باش تروح للدارْ ..." مشى وخلاها ... يدعي باش فيسع ينساها ...

فريال محجوبي
طالبة
24 سنة

Partager cet article

Repost 0