"دار جدي"
...آمسْ في الأيامْ .. الحالْ كيما هالوقتْ ... عشية صيفْ...الكنالوات في القفصْ ... الموبيلاتْ تحت المشماشة...الحوشْ مسيقْ والحصيرة والجراية مفروشين ع السطحةْ الكانونْ والعْ بجنبو......براد التايْ يطيبْ وهو قاعدْ يسمع في الراديو... البيت سخونة ولا راهو حاطط راي أونو ...ما عرفتش علاش يحبها بالرغم إلي عاطي ع الفرنسيسْ أكثرْ... كان يعملْ كيفْ كي تبدى نفيسة بجنبو وهو يفدلك عليها بالفرنسي ......وهي من حبها ليه تضحكلو ما تنجمش تقلو لا على حتى حاجةكان شرقي في معاملتو و غربي في كلامو ... غشو خايبْ أما قعدتو خفيفة ظريفة... كان يعمل كيف ع العصافرْ...و على الجردة... والنوارْ... وشجرة الرنج إلي ماتتْ كي مشى... الكنالواتْ ماتو زاده... والجردة ولاتْ حزينة... والتلفزة ماعادش فيها راي أونو ...الموبيلات ضربها الصديدْ ... هذا الكل آمسْ في الأيامْ... قعدت كان التصويرة... و الذكرى والتنهيدة ... هذيكا الدنيا فانية ولا حال فيها يدومْ ... -الله يرحمهم الكل

______________________________

- فريال محجوبي طالبة 24 سنة

Partager cet article

Repost 0