لحظة حياة
تضرب موعدا مع ذاكرتها...ترتشف قهوتها ببطء متعمد...ستعود إلى ماض بعيد...يوم قالت له فلنمارس الحب...لم يخفي دهشته حتى أنه أعاد تفحص ملامحها...سألها...ألست مسلمة...قالت هل حرم الدين الحب ؟....لا و لكن حرم طقوسه....قبلته متجاهلة فقهه الفجئي للدين...قالت ألنا أن نبحر سويا؟ ...لا أضمن نفسي معك برا فكيف بحرا...جزر الهروب كثيرة لا تخف...ليس معك...من أنا؟...أنت متاهتي الأولى...لي أن أصف لك دليلا للخروج...لا رغبة لي...ما الحل ؟ ...كأس نبيذ...أليس محرما...صمت...أو لأن لا أثر له...شرف يقاس بغشاء...فلنقل عادات...فلنتمرد...وخطت خطوتها الأولى...نحن في الشارع...أنا فقط أستنشق عطرك...لذيذة رائحتك...يحاول أن يجد توازنه...تتراجع...لا أستطيع حملك ...فلنصل أولا...لنا موعد...فلنتملص...لا ضرر من بعض الرفقة...تخفي خيبتها...تصل...ترتدي فستانها مكشوف الظهر...تتوعد بإثارة الشغب...يقبلها. ..يثني على جمالها...يصلان...يضمها هامسا أتسبحين؟...لم أدرس علم البحار عبثا...ممنوع الدخول تقف حاجزا بينهما وبين مغامرة شهية...يستدرجها ...فتحتفل راقصة...يذهل أمام رقصة مقدسة...يعودان منهكان....مع هذا يمطرها قبلا ...تراوغ قليلا...أريد أن أخلد هذه اللحظة...كيف؟...طفلة ذات عيون خضراء...لا نستطيع ...دون زواج...ستسمى لقيطة...ونتاج عقد كتب بدموع لا يسمى لقيط و نتاج آنتحار جسد ماذا يسمى ؟....لست أنا من وضع هذه القوانين...فلنتمرد...يصمت يئسا...تلبس قميصه و تخلد للنوم لاعنة مجتمع يحرم الحياة

__________________________

ميساء الوحيشي

24 سنة

Partager cet article

Repost 0